الرئيسية - منوعات - ضابط إيراني ينهال ضربًا على سيدة (صور وفيديو)
ضابط إيراني ينهال ضربًا على سيدة (صور وفيديو)
الساعة 06:11 مساءً

تعرضت سائحة عراقية في مطار مدينة مشهد شمال شرق إيران، إلى الضرب الشديد والسب من قبل ضباط إيراني برتبة ملازم بمطار المدينة، وفقًا لما ذكرته وسائل إعلام عراقية، اليوم الخميس.

وقالت العراقية، وهي من أهالي مدينة النجف وسط العراق في مقطع فيديو تناولته مواقع التواصل الاجتماعي، إن ”تعرضها للإهانة والضرب يوم الأحد الماضي، من قبل الضابط الإيراني يعود لأنها عربية“.

من جانبها، ذكرت وزارة الخارجية العراقية، عبر لسان المتحدث باسمها أحمد الصحاف، إنها تتابع باهتمام بالغ قضية المواطنة التي تعرضت للضرب في مطار مشهد.

وقال الصحاف، في بيان صحافي: إن ”العراق يتعامل مع الوافدين إلى أراضيه بكل إنسانية واحترام“، داعيًا جميع دول العالم أن تتعامل بالمثل مع العراقيين المتواجدين على أراضيها.

عادة ما يكون السائحون العراقيون في إيران عرضة للسرقة والابتزاز والقتل في بعض الأحيان من قبل الإيرانيين وحتى قوات الأمن، فيما يتعرض آخرون في مناطق شمال إيران للخطف والاعتداء والمطالبة بمبالغ مالية مقابل الإفراج عنهم.

وفي مدينة قم وسط إيران التي تضم مرقدًا شيعيًا، ويقصد الآلاف من العراقيين، أعلنت قوات الشرطة في هذه المدينة ضبط خمسة أشخاص يرتدون زيًا عسكريًا يقومون بابتزاز الزوار العراقيين، ويقومون بعملية اعتقالهم وسرقة أموالهم بذريعة أنهم من قوات الأمن.

وذكرت وكالة أنباء ”إيسنا“ الإيرانية، الأربعاء، أن أفراد المجموعة الذين جرى اعتقالهم اعترفوا بسرقة 200 شخص أغلبهم من الزوار الأجانب وغالبيتهم من العراقيين.

وفي قضية المرأة العراقية التي جرى الاعتداء عليها بالضرب، قالت الناشطة والصحفية الإيرانية من القومية العربية (الأهواز)، حنا ظريفه، وهي تستنكر ما قام به أحد الضباط الإيرانيين ”العراق صديقنا، والعراقيون أعزاؤنا، ولابد من أن يتعامل القانون بكل قوة مع هذه القضية“.

كما اكتفى الكاتب والصحفي الإيراني من أصول عراقية ”رضا الغرابي“، في حسابه عبر ”تويتر“، بترجمة بيان المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف من العربية إلى الفارسية، دون أن يفصح عن موقفه.

من جانبها، غردت إيرانية تدعى ”مهتاب“ على القضية، وقالت ”ماذا سيحدث هذا العام في مدينة كربلاء“، في إشارة إلى عزم ملايين الإيرانيين التوجه إلى زيارة الأربعين في اكتوبر المقبل.

كما أن السفارة العراقية في طهران والقنصلية في مدينة مشهد لم تعلق على الحادثة، وعادة ما يوجه العراقيون انتقادات للبعثات الدبلوماسية العراقية في إيران؛ بسبب تجاهلها للمعاناة والمضايقات التي يتعرض لها العراقيون في هذا البلد.

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص