الرئيسية - عربي ودولي - الأسد يرد بقوة على فيديو "رامي مخلوف" الجديد وطلاس يتوقع حدث كبير في دمشق
الأسد يرد بقوة على فيديو "رامي مخلوف" الجديد وطلاس يتوقع حدث كبير في دمشق
الساعة 02:48 صباحاً

ردت وزارة الاتصالات التابعة لنظام الأسد على الفيديو الأخير الذي نشره رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وأصدرت الوزارة بياناً نشرته على معرفاتها الرسمية على مواقع التواصل، وذلك رداً على فيديو “رامي مخلوف” مدير عام شركة “سيريتل”، الذي ظهر صباح أمس الأحد مشتكياً من المضايقات التي تتعرض لها شركته والعاملين فيها من قبل أجهزة الأمن السورية.وجاء في بيان الوزارة: “بعد مرور نحو أسبوعين على انتهاء المهلة، وعلى الرغم من المرونة التي أبدتها الحكومة، وبعد رفض شركة سيرتيل دفع المبالغ المترتبة عليها، والتي تتعلق بإعادة التوازن للترخيص الممنوح لها، فإن الهيئة الناظمة للاتصالات ملتزمة بتنفيذ واجباتها.

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 



شاهد ايضاً أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

وأضافت الوزارة في بيانها: “بناءً على القوانين ستقوم الهيئة الناظمة للاتصالات بتحصيل الأموال العامة لخزينة الدولة عبر اتباع الوسائل القانونية المشروعة”.

وأوضحت أنها تحمّل شركة “سيرتيل” المسؤولية الكاملة عن كل التبعات التشغيلية والقانونية نتيجة رفضها تسديد المستحقات العائدة للدولة والخزينة العامة.

وصعّدت الوزارة من لهجتها عبر تلويحها باتخاذ جميع الإجراءات القانونية من أجل استعادة الأموال واسترداد الحقوق باستخدام كافة الوسائل القانونية المتاحة، حسبما جاء في البيان.

وقد ظهر “رامي مخلوف” في مقطع فيديو جديد صباح يوم أمس معلناً فشله في محاولة الإفراج عن الموظفين الذين يعملون في شركة “سيرتيل” التي يملكها، بعد أن اعتـ.ـقلتهم أجهزة المخابرات السورية بهدف المقايضة على استرداد الأموال.

وحمّل “مخلوف” خلال ظهوره الثالث في أقل من 30 يوماً المسؤولية كاملة للجهات التي اعتـ.ـقلت أولئك العاملين، موجهاً الاعتذار لذويهم، ومؤكداً أن ما يحصل خارج عن إطار الإجراءات القانونية.

هذا وخرج الخـ.ـلاف بين رامي مخلوف ونظام الأسد إلى العلن أواخر شهر أبريل/ نيسان الفائت، حينما بدأ “مخلوف” بنشر أول تسجيل مصور على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، حيث تحدث آنذاك عن تعرضه لضغوطات كبيرة من قبل جهات على صلة بابن عمته رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

ويُشار إلى أن الضغوطات التي يتعرض لها “رامي مخلوف” هي بهدف تحصيل الأموال وإجباره على التنازل عن بعض الشركات التي يملكها، بينما رجحت بعض المصادر المقربة من نظام الأسد بأن الحملة التي تشنها الأجهزة الأمنية ضد “مخلوف” تتم بتوجيهات مباشرة من “أسماء الأخرس” زوجة “بشار”.

“فراس طلاس” يتوقع حصول حدث كبير في دمشق

وفي سياق متصل، كتب “فراس طلاس” نجل وزير الدفاع السابق لدى النظام السوري “مصطفى طلاس” مساء أمس الأحد منشوراً على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، توقع خلاله أن يحصل حدث كبير في العاصمة السورية “دمشق”، خلال الأيام المقبلة.

وقال “طلاس” في منشوره: “جميع المؤشرات داخلياً وخارجياً، تدل على حدث كبير قادم في دمشق”.

وكان “طلاس” قد تحدث في منشور سابق عن وجود ضباط شرفاء في الجيش، حيث قال: “كان ومازال هناك في الجيش السوري ضباط شرفاء.. وكان ومازال هناك في القضاء السوري قضاة شرفاء.. كما هناك في الإدارة السورية مديرون شرفاء”.

وأضاف: “أن هناك العديد من الشرفاء الذين انشقوا عن النظام السوري، مشيراً إلى وجود كثير من الشرفاء لم يستطيعوا ترك نظام الأسد لعدة أسباب، على حد تعبيره.

وأوضح أن تكاتف الشرفاء من كلا الجانبين سيمكن سوريا من النهوض مجدداً والمضي نحو المستقبل، حسبما كتب في منشور على صفحته في “فيس بوك”.

الجدير بالذكر أن منشور “فراس طلاس” يأتي في الوقت الذي تصاعدت فيه حدة الخـ.ـلافات ضمن الحلقة الضيقة المقربة من رأس النظام السوري “بشار الأسد”، حيث تطفو على السطح بوادر صراع محتدم بين “رامي مخلوف” و”أسماء الأخرس”، من غير الممكن توقع كيف ستكون نهايته.

وخاصةً بعد ظهور “رامي مخلوف” صباح أمس الأحد، ملوحاً بورقة الاقتصاد السوري، حيث حذر نظام الأسد في حال استمرار تعامله بهذا الأسلوب من انهـ.ـيار اقتصادي تام في البلاد.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص