الرئيسية - اخبار محلية - الشيخ الحريزي يكشف عن دولتين صنعتا الانتقالي وأدخلتا اليمن في حرب أهلية
الشيخ الحريزي يكشف عن دولتين صنعتا الانتقالي وأدخلتا اليمن في حرب أهلية
الساعة 09:41 مساءً

حذر وكيل محافظة المهرة السابق الشيخ علي سالم الحريزي من مخطط للمجلس الانتقالي -المدعوم إماراتيا- لتفجير الأوضاع في جزيرة سقطرى.

وقال الشيخ الحريزي، في مداخلة له مع “قناة الجزيرة” إن السلطات المحلية في سقطرى اشترطت تفتيش السفينة الإماراتية المتواجدة قبالة سواحل الجزيرة لتفريغ حمولتها في الميناء.. مشيراً إلى رفض طاقم السفينة دخول الميناء منذ ثلاث أيام رغم وجود تصريح لها.

شاهد تكملة الخبر في الأسفل 



شاهد ايضاً أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

ولفت إلى أن الإمارات حركت أدواتها لاقتحام ميناء سقطرى وتفريغ حمولة السفينة الإماراتية، حيث قامت قوات الانتقالي باستحداث نقاط في الأرخبيل.

مؤكدا توتر الأوضاع في الجزيرة بعد قيام مسلحي الانتقالي بإطلاق النار على موكب قائد اللواء الأول مشاة بحري.. نافيا أي دور فاعل للسعودية في سقطرى.

وتعليقا على تصريحات التحالف برفض الانتقالي تمكين قوات خفر السواحل اليمنية، قال الشيخ الحريزي إن المجلس الانتقالي صنيعة السعودية والإمارات، ليكون أداة بأيديهم في جنوب اليمن، لذلك لا يمكن التصديق بأنه لم يتجاوب معهم، حسب تعبيره.

واستغرب الحريزي من تصريحات هاني بن بريك الذي وصفه بالـ”قاتل والمجرم”.. لافتا إلى أنه من غير المعقول أن يكون لدى بن بريك أي رؤية لإقامة دولة في الجنوب.

كما أكد الحريزي أن السعودية والإمارات أدخلتا اليمن في هذه الدوامة وهذه الحرب، وقدمتا مليارات الدولارات لإيصالها إلى هذه المرحلة، منوها بأن جائحة الاحتلال السعودي الإماراتي أخبث وأخطر من جائحة كورونا، حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن السفينة الإماراتية “AD ASTRA” ترسو على مقربة من سواحل سقطرى منذ عدة أيام، وأثارت استماتة الانتقالي والقوات الإماراتية في منع تفتيشها مخاوف مسئولي حكومة هادي من أن تكون محملة بأسلحة ومعدات عسكرية لمليشيات الانتقالي، كما حصل في وقت سابق أثناء ضبط أمن الجزيرة أسلحة ومتفجرات في شحنة تابعة لمؤسسة خليفة بن زايد الإنسانية التي تنفذ -بحسب مراقبين- مشاريع مشبوهة في الأرخبيل اليمني.  

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص