الرئيسية - عربي ودولي - عاجل :السلطات السعودية تتجاوز كل الاعراف الديبلومسية وتقبض على مسؤول رفيع في القنصلية اليمنية في جدة بعد قيامه بعمل فاضح ومحرم شرعا..لن تصدق ماذا فعل هذا المسؤول
عاجل :السلطات السعودية تتجاوز كل الاعراف الديبلومسية وتقبض على مسؤول رفيع في القنصلية اليمنية في جدة بعد قيامه بعمل فاضح ومحرم شرعا..لن تصدق ماذا فعل هذا المسؤول
الساعة 08:34 صباحاً

قال الدكتور حسين لقور عبر حسابه على تويتر قبل قليل لقد ‏داهمت صباح اليوم دوريات الامن السعودي في الوديعة الفندق الذي يسكن فيه ممثل القنصلية اليمنية في جدة  و أحضرت معها صاحب المختبر ثم أعطت الدورية الأمر بإسترجاع كل المبالغ التي تم دفعها لمندوب القنصلية اليمنية في جدة والمعين من قبل القنصل شصيا .  هذه المعلومات بناء على إتصال من أحد أصحاب الأسر العالقة في المنفذ.

هذا وقدم المغتربين العالقين ومواطنين يمنيين شكرهم للمملكه العربيه السعوديه 

تابع تكملة الخبر في الأسفل


شاهد ايضاً أخبار ساخنة من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

وكان مغتربون يمنيون قد ناشدوا لجنة الطوارئ الحكومية لمواجهة كورونا إلى التدخل بشأن الرسوم الخاصة بإجراء فحص كورونا المفروض على الراغبين في العودة إلى اليمن.

حيث قام  نائب رئيس الوزراء، رئيس اللجنة، د. سالم أحمد الخنبشي، باصدار توجيهات لمدير عام ميناء الوديعة البري بإتاحة "دخول العالقين اليمنيين عبر منفذ الوديعة شريطة أن يكون لديهم شهادات صحية لفحص الـ"بي سي آر" تثبت خلوهم من فيروس كورونا من أحد المختبرات في المملكة".

وحسب التوجيه الذي اطلع عليه "المصدر أونلاين" فإنه يتطلب ان لا تزيد مدة الفحص عن 48 ساعة (ما بين الحصول عليه والدخول من المنفذ)، "على أن يتم الفحص على حسابهم الشخصي".

وكلف نائب رئيس الوزراء، مندوب القنصلية العامة بجدة، خالد حزام، بالتنسيق مع الجانب السعودي لإجراء الفحوصات اللازمة لهم.

وقال أحد المغرتبين لـ"المصدر أونلاين" إنهم علموا أنه تم الاتفاق مع أحد المختبرات لإجراء الفحوصات مقابل 1300 ريال سعودي، معتبراً هذا المبلغ أكبر من إمكانية بعض المغتربين الراغبين في العودة.

وعلم "المصدر أونلاين" من مصدر مطلع أن إحدى الشركات كانت عرضت على اللجنة إجراء الفحوصات مقابل 650 ريال فقط، لكن أعضاء في اللجنة تفاجأوا بتكليف مندوب القنصلية بجدة الذي وافق للجهة ذاتها بإجراء الفحوصات مقابل 1300 على كل شخص.

وبحسب المصدر فإن هذا المبلغ يعتبر كبيراً لا سيما وأن الراغبين في العودة إلى اليمن هم ممن لم يستطيعوا البقاء نظراً لضعف إمكانيتهم المادية الناتجة عن تعطل الأعمال.

وكانت لجنة الطورائ أقرت تسيير رحلات إجلاء المواطنين العالقين في الخارج، وبدأتها اليوم الخميس بإعادة دفعة من الأردن.

وشددت على الوزارات والجهات المعنية سرعة تنفيذ كل ما يخصها من مهام ومسؤوليات وفق ما ورد في البروتوكول بما يضمن ترتيب إجراءات عودة العالقين بشكل منظم، من مصر والأردن والهند كمرحلة أولى، وفق إجراءات تبدأ بفحص المسافرين قبل السفر والأولوية للأقدمية في الحجوزات ولمن سافروا لأغراض مؤقتة للعلاج وغيره، وتسجيل بياناتهم وإرسالها للسلطات المحلية لمتابعتهم صحيًا والتزامهم بالحجر المنزلي.

وبحسب البروتوكول المعتمد ستغطي الحكومة عن المواطنين قيمة فحوصات البي سي آر، بحيث يحصل كل مسافر على شهادة صحية من مركز طبي معتمد تثبت سلامته من فيروس كورونا.

ويبدو أن هذا البند يشمل فقط العالقين الذين سافروا بشكل مؤقت لتلك الدول، ولم يتمكنوا من العودة وليس لديهم الإمكانية المادية لإجراء الفحص.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص