الرئيسية - منوعات - أنثى الأسد ‘‘اللبؤة’’ تعاشر ‘‘فهد مفترس’’ وتنجب توأمين.. شاهد كيف كانت النتيجة صادمة؟!
أنثى الأسد ‘‘اللبؤة’’ تعاشر ‘‘فهد مفترس’’ وتنجب توأمين.. شاهد كيف كانت النتيجة صادمة؟!
الساعة 06:41 صباحاً

عادة ما لا تتوافق أو تنسجم الأسود والفهود معاً في متنزه «جير» الوطني في ولاية غوجارات بالهند. يقول ستوترا تشاكرابارتي، باحث حاصل على الدكتوراه في جامعة «منيسوتا» يدرس سلوك الحيوانات: «إنهم على خلاف دائم».

 

تابع تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من موقع نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

مع ذلك منذ نحو عام، وضعت لبوءة شابة في المتنزه ذلك العداء جانباً حين تبنت صغير أحد الفهود وعاشرته طويلا برفقة توأمها. لقد كان صغير الفهد ذي العينين الزرقاوين والأذنين المكسوتين بالفراء، والذي يبلغ من العمر شهرين، مذهلاً، وقضت اللبوءة أسابيع في إرضاع وتغذية الصغير والعناية به حتى وفاته، حيث كانت تعامله مثل صغيريها اللذين كانا في العمر نفسه تقريباً.

 

 

 

كانت تلك حالة نادرة لتبني حيوانات لأنواع مختلفة عنها، والمثال الوحيد الموثق الذي يتضمن حيوانات عادة ما يسود التنافس العلاقة بينهم على حد قول تشاكرابارتي، الذي ذكر هو وآخرون تفاصيل تلك الحالة في دورية «إيكوسفير» المعنية بشؤون البيئة خلال الشهر الماضي. كانت المرة الأولى، التي يرصد فيها مؤلفو الورقة البحثية، والذين كان من بينهم مسؤول في مجال الحفاظ على البيئة ومرشد في متنزهات، هذا الفريق المتنافر في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2018 حين كان يتجول بالقرب من ظبي بقري تم اصطياده حديثاً.

 

واعتقدوا في البداية أن العلاقة ستكون مؤقتة أو قصيرة، فقد تم رؤية لبوءة في محمية «نغورونغورو» في تنزانيا وهي ترضع صغير فهد، لكن كان ذلك لمدة يوم واحد حيث انفصلا بعد ذلك.

 

ويقول تشاكرابارتي: «لكن الوضع استمر على هذا النحو». وظل فريق العمل يراقب اللبوءة وصغيريها، وصغير الفهد، لمدة شهر ونصف، وشاهدهم وهم يتجولون في المتنزه سوياً. ويوضح تشاكرابارتي قائلاً: «كانت اللبوءة تعتني بالصغير كأنه صغيرها»، مشيراً إلى أنها كانت ترضعه وتشاركه ما تصطاده من لحم. كذلك كان الجروان الصغيران يرحبان بصغير الفهد، ويلعبان معه، وأحياناً يتبعانه في تسلق الأشجار.

 

وقد ظهر صغير الفهد في إحدى الصور وهو يقفز على رأس أحد أخويه بالتبني الذي كان يبلغ ضعف حجمه تقريباً، ويتمتع بروح رياضية واضحة. ويقول تشاكرابارتي: «لقد بدت الأشبال كأنها جروان كبيران وآخر صغير أضعف».

 

الجدير بالذكر أن تشاكرابارتي يدرس أسود المتنزه لسبع سنوات تقريباً، ويشير إلى شبه استحالة هذه الصلة التي كانت «لحظة مذهلة مثيرة للتعجب» بالنسبة إليه. كذلك كان هذا غريباً بالنسبة لزملائه من الباحثين في «مشروع محمية الأسود الآسيوية» في الهند، والذين يراقبون القطط الكبيرة طوال عقود. على عكس الأسود الأفريقية، تعيش الأسود الآسيوية في جماعات صغيرة لا يوجد فيها اختلاط بين الجنسين، فكثيراً ما تنفصل اللبوءات عن باقي القطيع بعد الإنجاب لبضعة أشهر من أجل تربية الصغار وحدها.

 

لو كانت العائلة المؤقتة قد تفاعلت بشكل أكبر مع الأسود البالغين الآخرين، لكان سيتم اعتبار صغير الفهد محتالاً ودخيلاً مخادعاً على حد قول تشاكرابارتي.

 

مع ذلك إنهم لم يمروا بهذا الاختبار؛ فبعد مرور نحو 45 يوماً، وجد فريق البحث جثة صغير الفهد بالقرب من بركة مياه. وقد كشفت عملية التشريح الميداني للجثة عن السبب المرجح لوفاة الصغير، وهو وجود فتق فخذي أصيب به عند ولادته. ويقول تشاكرابارتي: «كان ليصبح من المذهل مشاهدة كيف كانت لتسير الأمور حين يكبر صغير الفهد؛ لكن ذلك لم يحدث».

 

تضاف قصة صغير الفهد إلى حالتين موثقتين أخريين حدث فيها تبني نوع من الحيوانات لنوع آخر في البرية، وتصلح كل قصة منهما لتكون قصة للأطفال، لكن مع ذلك بها من الغرابة ما يأسر لبّ العلماء.

 

قامت مجموعة من قرود الكبوشي بتبني رضيع قرد القشة في عام 2004؛ وفي عام 2014 تبنت عائلة من الدلافين ذات الأنف القارورية صغير حوت بطيخي الرأس تعلم التزلج والقفز مثل أقرانه الجدد.

 

 

في الحالات الثلاث كانت أم مرضعة هي التي تجلب الصغير إلى الجماعة على حد قول باتريشيا ألزار، أستاذة مساعدة في جامعة «ساوباولو» في البرازيل، وأحد أفراد الفريق الذي تولى دراسة حالة تبني قرود الكبوشي لقرد القشة. وتوضح باتريشيا، التي لم تشارك في البحث الجديد، قائلة إن التغيرات الهرمونية المرتبطة بالأمومة «قد تسهل عملية الارتباط برضيع من نوع مغاير».

 

إلى جانب ما يثيره هذا النوع من حالات التبني من حيرة وارتباك، يسلّط الضوء على أوجه الشبه بين صغار الأنواع المختلفة للسنوريات على حد قول تشاكرابارتي. تلعب الأسود والفهود، وتصدر أصوات مواء، وتطلب حليب الأم بالطريقة نفسها حتى تصل إلى سن البلوغ، وحينها تبدأ الاختلافات الاجتماعية في الظهور.

 

في حالة هذه اللبوءة الأم ربما تكون تلك القواسم المشتركة قد غلبت على سمات صغير الفهد المميزة مثل رائحته، وحجمه، ومظهره المرقط. وأخيراً يقول تشاكرابارتي: «لقد تمكن من الاندماج ببساطة».

 

 

المصدر:  خدمة «نيويورك تايمز»

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص