الرئيسية - أخبار السعودية - وردنا الآن : السعودية تعلن حالة الطوارئ وتدعو أجهزتها الأمنية الى الإستنفار ورفع الجاهزية القصوى لمواجهة هجوم جديد غير مسبوق على المملكة
وردنا الآن : السعودية تعلن حالة الطوارئ وتدعو أجهزتها الأمنية الى الإستنفار ورفع الجاهزية القصوى لمواجهة هجوم جديد غير مسبوق على المملكة
الساعة 09:21 مساءً

أعلنت السلطات السعودية، اليوم الأحد، حالة الطوارئ ودعت الاجهزة الامنية الى الاستنفار ورفع الجاهزية القصوى لمواجهة هجوم جديد غير مسبوق على المملكة.

وذكرت صحيفة “اليوم” السعودية، أن وزارة البيئة والمياه والزراعة تحاصر أسراب الجراد الصحراي التي جاءت للمملكة بأعداد كبيرة من الدول المجاورة عبر سواحل البحر الأحمر بمشاركة 250 فرقة مكافحة وطائرة استكشاف، موضحة أن المملكة استقبلت ما يفوق 45 سربًا خال الفترة من 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وحتى 12 ديسمبر/كانون الأول.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

وفي سياق متصل، شهدت محافظة بلقرن في السعودية، وبالتحديد في مركز “آل سلمة” انتشار أعداد كبيرة من أسراب الجراد، خلال الساعات الماضية.

ورصدت عدسة المصور سعيد القاسمي، تسلق أسراب الجراد جدران بعض المنازل في مشاهد نادرة.

ومن جانبه، أكد مدير مكافحة الجراد والآفات المهاجرة بوزارة البيئة والمياه، محمد الشمراني، أن المملكة تقوم بدور رئيسي بصد خطر الجراد الصحراوي بين قارتي آسيا وأفريقيا، مشيرًا إلى أن السعودية تحدها من الغرب أكبر 5 دول تتكاثر بها الجراد.

ولفت المسؤول السعودي إلى أن المملكة تعتبر معبرًا لهجرة الأسراب، من قارة أفريقيا إلى قارة آسيا والعكس في كل موسم.

وقال إن انتشار الجراد خلال هذا الموسم له أسباب عديدة، منها زيادة معدل الأمطار عن المعدل الطبيعي في دول التكاثر، والسبب الثاني والرئيسي هو إخفاق بعض الدول في مكافحة الأسراب مما يسبب زيادة الأعداد في الهجرة الموسمية.

وحذر “الشمراني” من أكل الجراد بعد رشه بالمبيدات من قبل الإنسان والذي يؤثر على صحته ويصيبه بالتسمم.

وتنتشر ظاهرة أسراب الجراد في السعودية، آخرها السرب الذي غزا المملكة الفترة الماضية الماضي؛ ما دفع السلطات إلى إطلاق عملية تنظيف للقضاء على الحشرات.

وتستطيع أسراب الجراد الطيران لمسافة تصل إلى 150 كيلومترًا في اتجاه الريح، وبوسع الحشرات البالغة تناول طعام طازج كل يوم يوازي وزنها تقريبًا.

 ويستهلك سرب صغير للغاية في اليوم الواحد، ما يكفي لإطعام 35 ألف شخص، مما يشكِّل تهديدًا مدمرًا للمحاصيل والأمن الغذائي.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص