الرئيسية - عربي ودولي - عاجل: انقلاب مفاجئ يحدث الآن في دولة عربية واشتباكات عنيفة على مشارف العاصمة .. وقناة العربية تنقل أول (فيديو)
عاجل: انقلاب مفاجئ يحدث الآن في دولة عربية واشتباكات عنيفة على مشارف العاصمة .. وقناة العربية تنقل أول (فيديو)
الساعة 10:27 صباحاً

أخبار منوعة من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

ت مواجهات عنيفة وإطلاق نار كثيف أمس الأحد، في منطقة أم البساتين التابعة لناعور قرب العاصمة الأردنية عمّان، بين أنصار النائب الأردني المفصول من البرلمان، أسامة العجارمة، والقوات الأمنية. وأفادت وسائل إعلام بأن مواجهات عنيفة اندلعت بين قوى الأمن وأنصار العجارمة، مشيرة إلى أن الأمن أطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، ولافتة إلى وجود تعزيزات أمنية مكثفة في المنطقة. من جانبه، أفاد جهاز الأمن العام بأن الانتشار الأمني الكثيف في لواء ناعور جاء لمنع حصول أي تجاوز للقانون، داعياً الجميع إلى الالتزام بالتعليمات. وأوضح أنه سيتم اعتقال كل من يحاول الوصول لمكان التظاهرات في المنطقة. وقال الأمن العام الأردني، إن هناك انتشارا أمنيا كثيفا في محيط منطقة ناعور لمنع أي تجاوز للقانون. وكانت وزارة الداخلية جددت التأكيد سابقا على عدم السماح بإقامة أي تجمعات أو فعاليات أو بناء بيوت شعر بشكل مخالف للقانون، وذلك في ظل دعوات لإقامة فعاليات اليوم على نسق التجمعات التي تمت خلال الفترة القريبة الماضية. إقرأ أيضاً شاهد بالفيديو: الفنان العراقي “علي يوسف” يطلق زوجته “هند البلوشي” أمام المتابعين بالثلاث.. ويتوعد بمقاضاتها لهذا السبب! التصويت لفصله أتت تلك المواجهات بعد أن أعلن مجلس النواب الموافقة على مذكرة نيابية تطالب بفصل العجارمة، المجمدة عضويته، بعد تصريحات مسيئة صدرت عنه. فقد صوّت 108 نواب من أصل 119 نائباً حضروا الجلسة التي تم الدعوة إليها بشكل طارئ على مذكرة نيابية موقعة من 109 نواب، بخصوص تداعيات حديث تلفظ به العجارمة سابقا. واندلعت يوم السبت أعمال شغب وإحراق مركبات وإطلاق عيارات نارية في الهواء، قامت بها مجموعة من أنصار النائب المذكور في منطقة ناعور غرب العاصمة الأردنية، ما أدى إلى إصابة أربعة من رجال الأمن العام. في المقابل، أطلقت قوات الدرك الغاز المسيل للدموع على المجموعة، وذلك لمنع التجمهر والتجمع المخالف للقانون. يذكر أن قضية العجارمة، بدأت الشهر الماضي (مايو) عندما صوت البرلمان الأردني على تجميد عضويته عاماً واحداً، بسبب إساءته للمجلس وهيبته وسمعته وأعضائه والنظام الداخلي للبرلمان
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص