الرئيسية - عربي ودولي - عاجل: انقلاب مفاجئ يحدث الآن في قطر.. انتشار كثيف للجيش القطري في الشوارع وصدامات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب وقبيلة “آل مرة” ومطالبات بتدخل قوات درع الجزيرة (فيديو)
عاجل: انقلاب مفاجئ يحدث الآن في قطر.. انتشار كثيف للجيش القطري في الشوارع وصدامات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب وقبيلة “آل مرة” ومطالبات بتدخل قوات درع الجزيرة (فيديو)
الساعة 05:58 مساءً

تسود حالة من التوتر في قطر بسبب الاحتجاجات التي قامت بها قبيلة “آل مرة” والتظاهرات لرفضهم قانون انتخابات مجلس الشورى، إلا أنه تم اعتقال عدد منهم.

وشهدت الأوضاع الأمنية في قطر، اليوم الخميس، حالة من التدهور الكبير، بعد وقوع صدامات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب والمحتجين من قبيلة “آل مرة” على قانون مجلس انتخابات مجلس الشورى.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 
وأظهرت مقاطع فيديو متداوله على موقع “تويتر”، لحظة وقوع الصدامات بين قوات مكافحة الشغب القطرية وأفراد قبيلة “آل مرة” التي تحتج على قانون انتخابات مجلس الشورى.

وحظيت مقاطع الفيديو على انتشار واسع في الإمارات والسعودية، وسط مطالبات بتدخل من الرياض وأبو ظبي عبر قوات درع الجزيرة كما حدث في البحرين.


 
وألقت قوات مكافحة الشغب القطرية القبض على عدد من أفراد قبيلة “آل مرة” فيما أُصيب آخرون بسبب الصدامات، فيما يقول معارضون قطريون إنهم من الجنسية الباكستانية والهندية.

جدير بالذكر أن قانون انتخابات مجلس الشورى القطري يحظر الترشح أو مشاركة من ليست أصولهم قطرية، ليتضح أن الجد السادس في قبيلة “آل مرة” كان يعيش في السعودية.

وتشهد قطر احتجاجات متواصلة من قبل قبيلة آل مرة “من أكبر القبائل البدوية في الخليج وتمتد جذورها إلى شرق المملكة العربية السعودية”، وذلك على القانون الجديد “الذي يمنع مشاركة القطريين ممن لم يكن لأسرهم وجود في قطر قبل عام 1930 من التصويت”.

الجدير بالذكر أن القانون الجديد المنظم لانتخابات مجلس الشورى في قطر، نص على عدة شروط منها:

يتمتع بحق انتخاب أعضاء مجلس الشورى كل من كانت جنسيته الأصلية قطرية وأتم 18 سنة ميلادية، ويستثني من شرط الجنسية الأصلية، كل من اكتسب الجنسية القطرية وبشرط أن يكون جده قطريا ومن مواليد دولة قطر.
عضوية مجلس الشورى ترتبط بعدة شروط “أهمها أن تكون جنسيته الأصلية قطرية، وألا يقل عمره عن 30 عاما عند قفل باب الترشح، وأن يجيد اللغة العربية قراءة وكتابة، إضافة إلى ألا يكون قد سبق الحكم عليه نهائيا في جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة”.
وكان الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس وزراء قطر الأسبق قد حذر مما وصفها بمحاولات زعزعة الاستقرار في بلاده وتحويل نقاش عام حول ملاحظات بشأن قانون الانتخاب، وشحن الأجواء بين أبناء الشعب.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص