الرئيسية - اخبار محلية - عاجل: مفاجأة مدوية.. الشيخ “الحنق” يكشف عن توقيع صفقة كبرى لتسليم مأرب للحوثيين ويعلن انشقاقه عن الشرعية وانضمامه لمليشيا الحوثي
عاجل: مفاجأة مدوية.. الشيخ “الحنق” يكشف عن توقيع صفقة كبرى لتسليم مأرب للحوثيين ويعلن انشقاقه عن الشرعية وانضمامه لمليشيا الحوثي
الساعة 05:12 صباحاً

أعلن البرلماني اليمني البارز المحسوب على حزب التجمع اليمني للإصلاح في مأرب الشيخ “منصور الحنق”، اليوم الأربعاء 13 أكتوبر/تشرين الأول 2021، انشقاقه عن الشرعية والانضمام إلى صفوف مليشيات الحوثيين.

وقال الشيخ منصور الحنق وهو قائد مقاومة محافظة صنعاء، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، رصدها “الميدان اليمني”، أن “التحالف عقد صفقة مع الحوثي لتسليم مدينة مأرب لمليشيا الحوثي”.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 
وأضاف الشيخ الحنق: “هذا حسابي الرسمي والوحيد لم يعد لدينا ما نخسره التحالف عقد صفقة مع الحوثي وسيسلمه مأرب وما علينا الا الاستعداد للعيش في دول المهجر أو الاتصال مع صنعاء اليوم قبل غد”.

وتابع قائلاً: “إذا تطلب الأمر اعتذار فلنعتذر ليس عيبا ولا حراما ولا جبنا ولا خوفا فالتحالف خذلنا والحوثي اخ كريم وابن اخ كرم”.


 
يأتي ذلك بالتزامن مع التطورات المتسارعة التي طرأت على الأرض، وتحقيق مليشيا الحوثي مكاسب مهمة مؤخرا في الأطراف الجنوبية الشرقية لمحافظة مأرب بالسيطرة على مديرية الجوبة ومديرية حريب ومناطق أخرى واسعة، وإطباق الحصار على محافظة مأرب أخر معاقل الشرعية في الشمال.

وكانت مليشيا الحوثي، أعلنت أمس الثلاثاء، تمكن قواتها من السيطرة الكاملة على مديرية الجوبة وعلى عدة قرى كان يتمركز فيها الجيش الوطني جنوبي مأرب، إثر هجمات مكثفة للمليشيات بغطاء صاروخي ومدفعي وإسناد من طائرات مُسيرة، دارت عقبها معارك عنيفة.

واستطاع مسلحو الحوثي خلال الأسابيع الأخيرة تحقيق تقدم ميداني في الجبهة الجنوبية من المحافظة إثر سيطرتهم على مديرية حريب وحصارهم المطبق على مديرية العبدية القريبة.

ومنذ مطلع فبراير/شباط الماضي، تصاعد القتال بين الجيش الوطني ومليشيا الحوثي في محافظة مأرب، بعد إطلاق المليشيا عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب التي تضم مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش الوطني، إضافة إلى حقول ومصفاة صافر النفطية.

وتشن المليشيا الحوثية هجوما بريا عنيفا ومتعدد المحاور على محافظة مأرب التي تمثل أهم المعاقل العسكرية للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، وتمثل السيطرة على المدينة أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن.

والقتال في مأرب يمثل جانباً من معارك عنيفة يشهدها اليمن منذ نحو 7 أعوام بين الحوثيين من جهة، والجيش الوطني مدعوماً بتحالف عسكري تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها المليشيات بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص