الرئيسية - منوعات - عشبة سحرية تعالج التهاب الجلد والرئة والعظام وتعزز صحة الجهاز الهضمي وتقلل مستويات السكر والكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم
عشبة سحرية تعالج التهاب الجلد والرئة والعظام وتعزز صحة الجهاز الهضمي وتقلل مستويات السكر والكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم
الساعة 01:30 مساءً

تعرف عشبة العرعر بالاسم العلمي Juniperus communis L، وتعد إحدى الأعشاب العطرية التي تؤخذ من شجرة دائمة الخضرة، كما أنها تنمو في المناطق المعتدلة في كل من شمال أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية، ليشكل توت العرعر مخروط البذرة الأنثوية؛ الذي يتم استخدامه بالإضافة إلى العشبة نفسها كعلاج محتمل للحالات المرضية كالآتي:

 التأثيرات المدرة للبول: زيادة معدل إخراج البول. تقليل أعراض الوذمة. المساعدة في خفض ضغط الدم. تحسين صحة الجلد. الخصائص المضادة للالتهابات: وبالتالي تقليل التورم. الخصائص المطهرة والمضادة للميكروبات: التأثيرات المضادة لكل من الآتي:

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

 

البكتيريا. الفطريات. الخصائص المضادات للأكسدة: من خلال تقليل المخاطر التي قد تسببها الجذور الحرة. الخصائص السامة للخلايا، والمتمثلة بالتأثيرات المضادة للسرطان. تحسين صحة الجهاز الهضمي: حيث يتمثل ذلك بتعزيز عملية الهضم. خصائص الحماية العصبية: من خلال حماية الآتي:

 

الدماغ. الجهاز العصبي. تمتلك عشبة العرعر العديد من الخصائص العلاجية التي تعزز الصحة العامة، ومع ذلك يجب القيام باستشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على تناولها لأغراضٍ طبية. تحتوي على نسبة عالية من العناصر الغذائية والمركبات النباتية القوية تشكل عشبة العرعر مصدر جيد لفيتامين سي الضروري لتحسين صحة المناعة وتعزيز وظيفة الأوعية الدموية، كما يحتوي توت العرعر على مركبات الفلافونويد والزيوت المتطايرة والكومارين، كما تتواجد المونوتيربينات ذات الخصائص المضادة لكل من الالتهابات والبكتيريا، ولذلك أجريت مراجعة بحثية حديثة عام 2019م في قسم الصيدلة البيطرية وعلم السموم في الهند للتحقق من هذه الاستخدامات كالآتي:

 

 قام الباحثون بجمع الدراسات ذات الصلة بالموضوع العرعر ومكوناته باستخدام قواعد البيانات المختلفة. وجدت المراجعة البحثية بأنّ عشبة العرعر غنية بالعناصر الغذائية والمركبات الفعالة الآتية: الزيوت العطرية. السكريات المقلوبة. الراتنجات. الكاتشين. الحمض العضوي. أحماض التربينيك. ليوكوانثوسيانيدين. القلويدات. الفلافونويد. العفص. اللجنين. الشمع. مضادة للأكسدة. مضادة للبكتيريا والفيروسات. مضادة للفطريات. مضادة للالتهابات. التأثير السام على الخلايا المسرطنة. تقليل نسب السكر في الدم. تحسين مستويات الكوليسترول في الدم. خلصت المراجعة إلى بيان أن" للعرعر العديد من الخصائص التي تعود لاحتوائه على العديد من المركبات الكيميائية".

يجب إجراء المزيد من التجارب السريرية المصممة على الإنسان، وذلك للتأكد من مدى فعالية استخدام مستخلصات أو زيوت عشبة العرعر فيما يتعلق بالخصائص العلاجية. تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة يحتوي توت العرعر على العديد من الزيوت الأساسية والفلافونويد، كما أنها تعمل على تقليل الضرر الخلوي في خلايا الخميرة؛ من خلال زيادة نشاط إنزيمات الكاتلاز والجلوتاثيون بيروكسيديز وديسموتاز الفائق، بالإضافة إلى احتواء توت العرعر على فلافونيدات الروتين واللوتولين والأبيجينين التي تعمل كمضادات للأكسدة وللالتهابات،ولذلك أجريت دراسة بحثية عام 2018م في المعهد الوطني للبحث والتطوير في الكيمياء في رومانيا كالآتي:

هدفت الدراسة إلى تقييم مجموعة من الخصائص العلاجية للمستخلص المائي الكحولي من عشبة العرعر البرية الموجودة في تلال جنوب رومانيا. تمّ تقييم مجموعة من الأمور في هذه الدراسة كالآتي:

تأثير العشبة المضاد للأكسدة باستخدام اختبار DPPH. التأثير المضاد للالتهابات في نموذجين تجريبيين ديكستران وكاولين. التحكم السلبي: تمّ استخدام الماء المقطر. التحكم الإيجابي: تمّ اعتماد المستحلب الدقيق. المجموعة المرجعية: تمّ استخدام محلول ديكلوفيناك المائي للصوديوم. المجموعة التجريبية: تناولت المستحلبات الدقيقة المحتوية على خلاصة عشبة العرعر. حمض الكلوروجينيك. الروتين. الأبيجينين. الكيرسيتين.

أظهرت نتائج الدراسة عن امتلاك عشبة العرعر لنشاط مضاد للفطريات الآتية: الرشاشية السوداء. البنسيليوم هيرسوتوم. خلصت الدراسة إلى أنّ: "المستخلص المائي الكحولي من عشبة العرعر التي تنمو في البرية، تمتلك خصائص مضادة لكل من الأكسدة والفطريات والالتهابات، مع أهمية إجراء المزيد من الدراسات السريرية للتحقق من هذه الفعالية". 

قد يكون لها خصائص مضادة لمرض السكر يمتلك مستخلص توت العرعر الصيني تأثيرات علاجية فعالية فيما يتعلق بتقليل مستويات كل من السكر والكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم، ويرجع السبب في ذلك إلى احتواء هذه العشبة على التركيز العالي من مضادات الأكسدة، ولذلك أجريت دراسة مخبرية عام 2017م في قسم العقاقير من كلية الصيدلة في تركيا؛ للتحقق من تأثير تناول فاكهة وأوراق العرعر على مستويات السكر في الدم، لتكون الدراسة كالآتي:

 تمّ فحص الأنشطة المضادة لمرض السكر في هذه الدراسة داخل المختبر على مستخلصات كل من الأوراق والفاكهة لعشبة العرعر وذلك لامتلاكها الأنشطة الآتية: مثبطات إنزيم ألفا جلوكوزيداز. مثبطات إنزيم ألفا اميليز. تم فحص الأنشطة المضادة لمرض السكر في مستخلصات أوراق وفاكهة العرعر على مجموعة من الفئران المصابة بداء السكري التي يسببها الستربتوزوتوسين. تم إجراء الاختبارات الآتية:

أنشطة مضادات الأكسدة. اختبارات الفحص الكيميائي النباتي. تحليل كروماتوغرافيا السائل عالي الأداء. الفلافونويد. العفص. التربينويدات. الكربوهيدرات. خلصت الدراسة إلى أنّ: "مستخلصات العرعر تحتوي على مكونات فعالة ونشطة تفيد في تخفيف الأعراض المرضية المصاحبة لمرض السكري، ومع ذلك يجب إجراء المزيد من الدراسات السريرية للتحقق من مدى سلامة وفعالية ذلك".

 

قد تعزز من صحة القلب

قد يعزز تناول توت العرعر من صحة القلب لدى بعض الأشخاص، وذلك عن طريق تحسين مستويات الكوليسترول الجيد، وتقليل مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية المرتفعة، وبالتالي تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب،كما أجريت دراسة بحثية عام 2017م في قسم علم وظائف الأعضاء من كلية الطب بجامعة تشونام الوطنية في كوريا لتكون مجرياتها كالآتي:

 صممت هذه الدراسة للتحقق من تأثير زيت العرعر العطري على نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي، والمتمثل بما يأتي: ضغط الدم. معدل ضربات القلب. أدى استنشاق زيت العرعر الأساسي إلى انخفاض ملحوظ في ضغط الدم الانقباضي والانبساطي. تم زيادة مؤشر نشاط الجهاز العصبي السمبتاوي من خلال تحفيز زيت العرعر الأساسي. تم تقليل مؤشر نشاط الجهاز العصبي الودي بواسطة استنشاق زيت العرعر الأساسي. خلصت الدراسة إلى أنّه: " يمكن لتناول عشبة العرعر أن تعزز من صحة القلب لدى بعض الأشخاص، كما يحسن من نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على تناول هذه العشبة لأغراضٍ علاجية". تحتوي على خصائص مضادة للجراثيم والفطريات تحتوي زيوت عشبة العرعر على مركبات السابينين والليمونين والميرسين وألفا وبيتا بينين، ذات التأثيرات المضادة للجراثيم والفطريات، كما تعمل أيضًا ضد بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية التي ينجم عنها التهاب الجلد والرئة والعظام، ولذلك أجريت دراسة بحثية عام 2016م بين كل من ألمانيا والجزائر، للتحقق من فعالية الزيوت العطرية المستخلصة بالتقطير المائي من عشبة العرعر، لتكون مجريات الدراسة كالآتي:

كشفت الدراسة بأنّ عشبة العرعر تحتوي على مجموعة من المركبات الكيميائية الفعالة، حيث كان عددها كالآتي: 74 في الأوراق الطازجة. 61 في الأوراق المجففة. 72 في التوت. يشكل المونوتربين المركب الرئيسي المتواجد في زيوت الأوراق الطازجة والأوراق المجففة والتوت. تم اختبار النشاط المضاد للبكتيريا في زيوت عشبة العرعر، حيث وجد أنها لديها نشاط فعال ضد سلالات البكتيريا الآتية: سلالة بكتيرية واحدة سالبة الجرام. 4 سلالات بكتيرية إيجابية الجرام. خميرة الكانديدا البيكانس المسؤولة عن داء المبيضات؛ والتي تمثل عدوى المستشفيات. تم تقييم حوالي 14 مضادًا حيويًا و 5 عوامل مضادة للفطريات في هذه الدراسات كمجموعات مرجعية. كان زيت التوت الأساسي المستخرج من عشبة العرعر غير فعال ضد جميع السلالات التي تم اختبارها باستثناء سلالتين فقط.

الزيت الأساسي للأوراق المجففة أدى إلى تثبيط جميع السلالات باستثناء بكتيريا زائفة زنجارية. كانت بكتيريا الإشريكية القولونية هي الأكثر عرضة للزيوت الأساسية من العشبة والتي تم اختبارها في هذه الدراسة. وجد أنّ الزيت العطري للأوراق الجافة يمتلك نشاط كبير وفعال للغاية ضد فطريات المبيضات البيضاء. خلصت الدراسة إلى أنّ: "الزيوت الأساسية المستخلصة من عشبة العرعر فعالة ضد الجراثيم والفطريات، وبالتالي فهي تعد علاج واعد للتخلص من العدوى المكتسبة الموجودة في المستشفيات، مع أهمية إجراء المزيد من الدراسات السريرية للتحقق من فعالية وسلامة استخدام هذه العشبة".

 

قد تعزز من صحة الجهاز الهضمي

يفيد استخدام عشبة العرعر في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، حيث يساعد ذلك في التخلص من انتفاخ البطن وحرقة المعدة وكذلك التهابات الجهاز الهضمي، لتمتلك زيت هذه العشبة أيضًا على خصائص مطهرة تخفف من شدة اضطرابات المعدة، كما أجريت دراسة بحثية عام 2019م من قبل مؤسسة مشاريع البحث العلمي في جامعة فان يوزونغو ييل في تركيا؛ للتحقيق من التأثيرات الوقائية لزيت توت العرعر فيما يتعلق بسرطان القولون الناجم عن مادة الآزوكسيميثان، لتكون مجريات الدراسة كالآتي: 

تضمنت الدراسة ما يقارب 32 من فئران التجارب البيضاء، والتي تمّ تقسيمها إلى أربع مجموعات كالآتي: مجموعة التحكم. المجموعة الضابطة. مجموعة تمّ إعطائها 15 مجم لكل كجم من وزن الجسم من مادة الآزوكسيميثان تحت الجلد مرة كل أسبوعين ولمدة 10 أسابيع. تلقت المجموعة الأخيرة زيت العرعر بجرعة 100 ميكرولتر لكل كجم عن طريق الفم. استمرت الدراسة مدة 16 أسبوعًا، حيث قام الباحثين بعد ذلك بتشريح الفئران وأخذ عينات من الدم والأنسجة.

أظهرت النتائج المختبرية بأنّ استخدام زيت العرعر يقلل بشكل ملحوظ من تكوين الورم الحميد والسرطان الغدي. تمّ ملاحظة فعالية مكملات زيت العرعر في تحسين أنظمة الدفاع المضادة للأكسدة وبيروكسيد الدهون الموجودة داخل أنسجة القولون للفئران.

 

كشفت النتائج أن زيت العرعر يشكل عامل غذائي وقائي كيميائي، حيث يمنع تكاثر الخلايا السرطانية، كما يسبب موت الخلايا المبرمجة، وبالتالي انخفاض ملحوظ في تكوين سرطان القولون عند الفئران. يفيد زيت العرعر في تخفيف اضطرابات المعدة، كما أنه يعزز من صحة الجهاز الهضمي، مع أهمية استشارة الطبيب المختص قبل ذلك، حيث إنه من الضروري أيضًا إجراء المزيد من الدراسات السريرية للتحقق من مدى سلامة وفعالية هذه الاستخدامات العلاجية. هل تمتلك عشبة العرعر فوائد للمرأة؟ يجب على المرأة استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على تناول عشبة العرعر، لاسيما خلال فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، كما يجب التنبيه أن الطبيب المعالج هو الشخص الوحيد المسؤول الذي يقرر ما إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر، وذلك لكون تناول هذه العشبة فمويًا له تأثير مضاد للخصوبة؛ لامتلاكها نشاط مضاد للبروجيستاجين، مما يزيد من خصائصها المجهضة.

 

هل يسبب زيت العرعر أي خطر؟ إنّ استخدام الزيت العطري لا يمثل أي خطر أو مضاعفات لاسيما عند وضعه باعتدال على الجلد،[ ويمكن للمرأة استخدام عشبة العرعر بكميات يوصي بها الطبيب المختص وتحت إشرافه للحصول على بعض الفوائد الصحية الخاصة بتطبيق زيت العشبة موضعيًا مع أهمية مراعاة مجموعة من الأمور على النحو الآتي:

 

 يصاب بعض الأشخاص برد فعل تجاه زيت العرعر، إلا أنّ استخدمه باعتدال يعد كالآتي: غير سام. غير مسبب للحساسية. وضع قطرة مخففة من الزيت على الذراع. يجب ملاحظة عدم وجود أي رد فعل سلبي. السرو. خشب الأرز. الخزامى. الليمون. الجريب فروت. إبرة الراعي. نجيل الهند. اللافاندين. البرغموت. عشب الليمون. الميرمية. تمتلك عشبة العرعر القدرة على بدء الحيض عند بعض النساء، ومع ذلك يجب القيام باستشارة الطبيب المختص المسؤول عن تحديد مدى سلامة استخدامها طبيًا من قبل المرأة.

 

هل تمتلك عشبة العرعر فوائد للشعر والوجه؟ تتضمن الاستخدامات الشائعة من توت العرعر التخلص من مشاكل الجلد، وذلك لاحتوائها على مركبات مضادة للأكسدة، بالإضافة إلى امتلاك العشبة أنشطة مضادة للالتهابات، وبالتالي يمكن استخدام العرعر لتعزيز صحة الشعر والوجه على النحو الآتي: يمتلك مستخلص توت العرعر القدرة على المساعدة في التخلص من بعض اضطرابات تصبغ الجلد التي تصيب الوجه كالبهاق.

 

تساعد الزيوت الأساسية التي تم الحصول عليها من توت العرعر في التئام بعض الجروح التي تصيب الوجه. يمتلك زيت العرعر العطري خصائص مضادة للبكتيريا، وبالتالي فهو يساعد في الحد من تهيج الجلد كالطفح الجلدي أو الإكزيما.

 

تمتاز عشبة العرعر بخصائصها العلاجية المطهرة، حيث إنها قد تساعد في التخلص من حب الشباب، عن طريق استخدام قطرتين من زيت العرعر ممزوجتين بزيت ناقل يتم وضعهم بعد غسل الوجه.

 

يمكن لاستخدام زيت العرعر المساعدة في التخلص من مشاكل الشعر وفروة الرأس، بما في ذلك قشرة الرأس، من خلال إضافة بضع قطرات من الزيت إلى الشامبو أو البلسم.

 

تقدم عشبة العرعر العديد من الفوائد العلاجية المهمة عند وضعها على الشعر والوجه، مع أهمية استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على شراء هذه العشبة واستخدامها طبيًا. محاذير استخدام عشبة العرعر يوصى بتناول عشبة العرعر بجرعة علاجية لا تزيد عن 1-6 جرامات يوميًا، بحيث تكون مقسمة إلى عدة جرعات، مع أهمية استشارة الطبيب المختص قبل ذلك، لأنّ الجرعات الكبيرة من هذه العشبة قد تسبب مجموعة من الآثار الجانبية التي تتضمن ما يأتي:

 

الطفح الجلدي. تلف الكلى. صعوبة التنفس. هل تسبب عشبة العرعر حالات تسمم؟ نعم، وقد ينتج عن تناول الجرعات العالية من عشبة العرعر في بعض الأحيان حالة تسمم تتسبب بالتقيؤ والإسهال والتشنجات،كما أنّ هذه العشبة تتداخل تأثيراتها العلاجية مع مجموعة من الأدوية التقليدية، بما في ذلك مدرات البول والأدوية النفسية، وبالتالي من المهم مراعاة مجموعة من المحاذير والاحتياطات قبل استخدام هذه العشبة على النحو الآتي:

 

إن من غير الآمن استخدام عشبة العرعر بجرعات علاجية كبيرة في فترة الحمل، لتأثيراتها المحفزة على الرحم، حيث إنها قد تسبب الإجهاض. يفضل تجنب استخدام عشبة العرعر إذا كانت المرأة تعتمد الرضاعة الطبيعية لتغذية طفلها. يمكن لتناول توت العرعر بجرعات علاجية كبيرة التسبب بانخفاض نسبة تركيز السكر في الدم. يؤدي تناول عشبة العرعر بجرعات عالية إلى حدوث تهيج في المعدة والأمعاء.

 

تؤثر الجرعات العالية من عشبة العرعر على ضغط الدم، كما تجعل من الصعب التحكم فيه. يجب التوقف عن استخدام عشبة العرعر قبل أسبوعين على الأقل من بدء إجراء العملية الجراحية المقررة. يجب مراجعة الطبيب المختص قبل الإقدام على تناول عشبة العرعر بجرعاتٍ علاجية، كما من المهم مراعاة مجموعة من المحاذير المتعلقة بالاستخدام الآمن والصحيح للعشبة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص