الرئيسية - اخبار محلية - فضائح كبيرة للمليشيات .. مصدر في العاصمة يكشف عن السبب الحقيقي وراء عدم إرتفاع أسعار الصرف في صنعاء
فضائح كبيرة للمليشيات .. مصدر في العاصمة يكشف عن السبب الحقيقي وراء عدم إرتفاع أسعار الصرف في صنعاء
الساعة 06:50 مساءً

كشف برلماني يمني، عن سبع فضائح ترتكبها سلطات المتمردين الحوثيين، والتي منعت ارتفاع أسعار الصرف. وتساءل عضو مجلس النواب، عبده بشر، في نشر على صفحته بالفيسبوك، بقوله: ” عن أي انجازات تتكلمون في استقرار سعر الصرف في صنعاء وأسعار المواد مرتفعة بشكل جنوني وجميع العوامل التي تؤدي الى رفع أسعار الصرف غير موجودة وتخليتم عن مسؤولياتكم- يقصد سلطات الحوثيين- تجاه المواطن والتنمية.

وأضاف: ومن هذه العوامل عدم صرف المرتبات، وعدم طباعة العملة، وعدم صرف المستخلصات ومستحقات التجار والمقاولين وعدم صرف الموازنات العامة وغيرها ، وعدم صرف أي مبالغ على التنمية وإيقاف عمل معظم أو جميع الجهات التي لديها مليارات في حساباتها، و توقيفها عن ممارسة عملها بالشكل المفترض والمطلوب ، وعدم المصارفة وتوفير العملة الصعبة للتجار لاستيراد المواد الاساسية والغذائية وغيرها، ماعدا البعض من تجار النفط الذين يتبعونهم-الحوثيين- يتم توفير المبالغ الخاصة بهم من العملة الصعبة، وأيضاً التحكم بالعملة الصعبة وايرادات المنظمات والهيئات الخارجية والمساعدات الانسانية ولا يصرف أي مبلغ الا عبرهم؛ بقصد الحوثيين، وكذلك عدم توريد المبالغ والايرادات إلى البنك المركزي والبنوك الأخرى وحتى البعض من محلات الصرافة التي لا تتبعهم يتم استهدافها وفرض احتكار وحصار على كل شيء.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:

وتابع: بالله عليكم من أين سيأتي ارتفاع سعر الصرف، والسلطة تخلت عن جميع مسؤولياتها تجاه المواطن والتنمية ولم توفر أبسط مقومات الحياة لحياة ومعيشة المواطن. وختم حديثة بقوله: “المهم حصار خارجي وداخلي وتجويع ممنهج لأبناء الشعب اليمني”. يأتي ذلك بعد أيام من اعتراف شقيق زعيم المتمردين الحوثيين، والمعين وزيرا للتربية والتعليم بحكومتهم غير المعترف بها، يحي الحوثي، بأن الايرادات لا تورد الى البنك المركزي بصنعاء، ومن يحكم هو طرف خفي، وتحدث عن فساد كبير في الجمارك والضرائب.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص