الرئيسية - منوعات - بيل غيتس يدق ناقوس الخطر في العالم: القادم أسوأ.. فماذا يقصد؟ وما هو المطلوب لتفادي نهاية العالم
بيل غيتس يدق ناقوس الخطر في العالم: القادم أسوأ.. فماذا يقصد؟ وما هو المطلوب لتفادي نهاية العالم
الساعة 09:31 مساءً

حذر الملياردير الأمريكي بيل غيتس، العالم، من المستقبل الذي وصفه بأنه "الأسوأ"، إن لم تتدارك حكومات العالم خطورة حوادث جرثومية مقبلة، أخطر بمراحل مما يتعرض له العالم مع فيروس كورونا.


 وأوصى "غيتس" حكومات العالم بإنفاق ما يصل إلى مليار دولار سنويًا لإجراء تجارب في علم الأوبئة وكيفية التصدي لها لزيادة إعداد العالم للأوبئة وقضايا الأمن البيولوجي في المستقبل.

 تكملة الخبر في الأسفل


أخر الأخبار من نبأ:


وكان "غيتس" دائما ما يحذر من مخاطر الفيروسات التي تؤثر على المجتمع العالمي، حيث لعب دورًا رئيسيا في استجابة الولايات المتحدة لوباء (كوفيد-19) الحالي.


في أكتوبر/تشرين الأول 2019، قبل شهر من اكتشاف Covid-19)) لأول مرة في ووهان، دخلت مؤسسة بيل وميليندا غيتس في شراكة مع مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي لإجراء "تمرين محاكاة رفيع المستوى للتأهب للجائحة والاستجابة لها"، المسمى (الحدث 201).


وكان الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت صريحا طوال فترة الوباء، حيث كان يقدم رأيه بانتظام حول الكيفية التي ينبغي للعالم أن يعالج بها شيئا شاملا مثل كوفيد.

وقد أوصى "غيتس" البالغ من العمر 66 عامًا، منظمة الصحة العالمية بتشكيل فرقة عمل معنية بالجائحة استعدادًا للحدث الفيروسي الكبير المقبل.


وفي حديثه مع رئيس اللجنة المختارة للصحة في المملكة المتحدة جيريمي هانت، أوجز السيد غيتس اقتراحه الجديد للحكومات الغربية، والذي يعتقد أنه يمكن أن يكون "أفضل بشكل كبير" على الرغم من أن معظم الدول تتعامل حاليا مع (كوفيد) باعتباره قضيتها الأكثر إلحاحا.

وقال "ان الأمر سيستغرق على الأرجح حوالي مليار دولار سنويا لفرقة عمل لمكافحة الجائحة على مستوى منظمة الصحة العالمية تقوم بالترصد وتقوم بالفعل بما أسمته "الألعاب الجرثومية" حيث تمارس (للفاشيات المستقبلية) ".

كما توقع "غيتس" حول استعداد مسؤولي الصحة لهجمات الإرهاب البيولوجي المحتملة، مثل مكب للجدري في المطارات الدولية، محذرا من أن النتائج قد تكون "أسوأ بكثير مما شهدناه اليوم".


وقال: "حسنا، ماذا لو أحضر إرهابي بيولوجي الجدري إلى 10 مطارات؟ كما تعلمون، كيف سيرد العالم على ذلك؟"

وتابع: "هناك أوبئة تسبب بشكل طبيعي والأوبئة الناجمة عن الإرهاب البيولوجي التي يمكن أن تكون أسوأ بكثير مما شهدناه اليوم ومع ذلك، فإن التقدم في العلوم الطبية يجب أن يعطينا الأدوات التي، كما تعلمون، يمكننا أن نفعل أفضل بشكل كبير".

وشدد بقوله: "لذا، كنت أعتقد أن هذا سيكون أولوية. وستكون السنة المقبلة هي المكان الذي يتعين فيه تخصيص هذه المخصصات، بما في ذلك فرقة العمل العالمية المعنية بالجائحة هذه".


ودعا القوى العظمى مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى التعهد بـ "عشرات المليارات" في حماية أنظمتها في المستقبل.

وقال "غيتس": "آمل أن أتمكن في غضون خمس سنوات من تأليف كتاب بعنوان (نحن مستعدون للوباء التالي)، ولكن الأمر سيتطلب عشرات المليارات من البحث والتطوير - وسيتعين على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن تكونا جزءًا من ذلك.

وأضاف: "الشيء الجميل هو أن الكثير من البحث والتطوير الذي يتعين علينا القيام به لنكون مستعدين للوباء التالي هي أشياء مثل جعل اللقاحات رخيصة، ووجود مصانع كبيرة، والقضاء على الإنفلونزا، والتخلص من نزلات البرد، وجعل اللقاحات مجرد رقعة صغيرة تضعها على ذراعك، وهي أشياء ستكون مفيدة بشكل لا يصدق حتى في السنوات التي لا نتعرض فيها للأوبئة".

كما أشار إلى وجود خلل مقبول على نطاق واسع في تكنولوجيا اللقاحات المستخدمة في جميع أنحاء العالم اليوم، مؤكدا أن المطورين، سيحتاجون إلى إيجاد طريقة جديدة لمنع انتقال العدوى تماما قبل أن يكونوا واثقين من القضاء على الفيروسات الخطيرة إلى الأبد.

وقال " كما تعلمون، لم يكن لدينا لقاحات تمنع انتقال العدوى، لدينا لقاحات تساعدك في صحتك، لكنها خفضت بشكل طفيف فقط من انتقال العدوى، نحن بحاجة إلى طريقة جديدة للقيام باللقاحات".

وتابع: "لذلك، وإلى جانب الرسالة المناخية ومكافحة أمراض الفقراء، فإن التأهب للجائحة أمر سأتحدث عنه كثيرا، وأعتقد أنها ستجد أرضا خصبة لأننا خسرنا تريليونات الدولارات وملايين الأرواح ويتوقع المواطنون من حكوماتهم ألا تسمح بحدوث ذلك مرة أخرى."

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص